مازالت عجائب الأهرامات المصرية لغزا محيرا للعالم لشوفني كوم – The wonders of the Egyptian pyramids are still a mystery to the world by shofny.com – شوفني جميع المقالات حصريه وخاصه لموقع شوفني كوم www.shofny.com | All articles are exclusive and special for the site www.shofny.com

مازالت عجائب الأهرامات المصرية لغزا محيرا للعالم لشوفني كوم – The wonders of the Egyptian pyramids are still a mystery to the world by shofny.com

The wonders of the Egyptian pyramids are still a mystery to the world

0

تقرير / فاطمة سعيد – دنيا أنور – سارة عادل  

كتب وحصريآ لصالح موقع شوفني shofny.com

تعتبر أهرامات الجيزة من أبرز المعالم السياحية والتاريخية في مصر حيث تعتبر أقدم الآثار التي مازالت قائمة حتي الآن ..
وتتكون أهرامات الجيزة من ثلاث أهرامات وهم ” هرم خوفو وخفرع ومنقرع ” ويعتبر هرم خوفو من أحد عجائب الدنيا السبعة وهو أكبر هرم حيث يبلغ ارتفاع كل جانب منه ٢٣١ مترا ، ويبلغ وزن كل طوبة في الهرم ٢٠٥ طنا بينما يبلغ وزن الهرم كاملا ٦ ملايين طن .
وتعتبر الأهرامات واحدة من المقابر الملكية الهامة في مصر والتي تضم جثث ملوك الفراعنة الذين تعاقبوا 
علي حكم مصر.. وبنيت الأهرامات في الفترة بين ٢٠٥٥ إلي ١٦٥٠ قبل الميلاد واستمر بناء آخر هرم في الفترة بين ١٥٥٠ إلي ١٥٢٥ قبل الميلاد 
وتم اكتشاف حتي الان أكثر من ١٢٤ هرم تعود إلي الفراعنة القدماء .
 و تصاميم بناء الأهرامات قد تطورت مع مرور الوقت فالأهرامات القديمة لم تبني بنفس طريقة بناء مثيلاتها اللاحقة  وتتماشي أهرامات الجيزة بدقة هائلة مع مجموعة النجوم “أريون” فقد أتخذها البناؤون كمرشد لهم في بنائها فقد ارتبطت هذه النجوم ارتباطا وثيقا مع الإله اوزوريس إله إعادة البعث والحياة الآخرة وفقا للمصريين القدماء .
الأهرامات كانت في الأصل مغطاة بطبقة من الحجر الكلسي الأبيض المصقول بعناية مما أعطاها منظر 
جوهرة ضخمة متألقة تعكس آشعة الشمس عليها 
ووصل عدد العمال الذين عملوا في تشييد الأهرامات إلي ١٠٠ ألف عامل ولم يتم معرفة الطريقة التي 
نقل بها الحجارة إلي مواقع البناء وطريقة ترتيبها حتي اليوم .
وفي  القرن الثاني عشر قام ثاني السلاطين الأيوبيين في مصر العزيز عثمان بمحاولة لتدمير الأهرامات 
ولكنه فشل إلا في صنع فجوة صغيرة في هرم منقرع 
وعلي الرغم من درجات الحرارة العالية في المنطقة المحيطة بها فإن جوف الأهرامات يظل ثابتا عند 
درجة حرارة ٢٠ مئوية ولم يتم حتي الآن اكتشاف المادة التي صنع منها الملاط الذي يضم حجارة الأهرامات إلي بعضها وهو من أسباب حفظها في حالة جيدة حتي الآن وبعد محاولات عديدة من العلماء لاكتشاف أسرار الأهرامات برغم امتلاكهم أعقد التكنولوجيا في العالم .. 
وفي آخر الاكتشافات يبوح لنا الهرم الأكبر سر من أسراره التي لا تنتهي فقد أكتشف العلماء مفاجأة في جسم الهرم وهي وجود فراغ كبير لم يكشف عنه من قبل وتم نشر تفاصيله في مجلة ” نيتشر” أهم مجلة علمية في العالم وهذا الفراغ المكتشف يمتد علي طول  ٣٠ مترا علي الأقل في جسم الهرم مركزه يقع علي مسافة ٤٠ الي ٥٠ مترا من حجرة .
الأميرة الواقعة في منتصف المسافة بين الوجه الشمالي والجنوبي للهرم الآن بنحو ١٠ أمتار كاملة وهو يعد أكتشاف الطبيعة الداخلية لتصميم الهرم وبالرغم من أن هذا الاكتشاف يعد من أهم اكتشافات القرن الواحد والعشرين في مجال الآثار المصرية لأنه سيفتح الباب لكثير من النظريات العلمية المتعلقة بطريقة بناء الهرم لكن لاتفسير لذلك الفراغ الكبير إلي الآن. 
وفي عام ١٩٥٤ أكتشف عالم الآثار المصرى كمال الملاح عند قاعدة الهرم الأكبر بالجيزة حفرتين مسقوفتين عثر في قاع إحداهما علي سفينة مفككة متقنة النحت من خشب الأرز اللبناني فكان عدد أجزاء المركب ١٢٢٤ قطعة لا ينقص منها أي جزء ومن ضمنها خمسة أزواج من المجاديف واثنين من زعانف التوجيه ومصوره وأعيد ترتيب مراكب الشمس .
الأولي بلغ طولها ٤٢ مترا وبين خدوش علي المركب أنه كان يستخدم في عهد الملك ولكن عالم الآثار المصري يعتقد بأن المركب لم ينزل إلي الماء وتوجد آثار وبقايا الأخشاب في موقع الهرم تدل علي أن مركب الشمس قد تم صناعته في ذلك الموقع وقد جمعت هذه القطع ووضعت في متحف مراكب الشمس الموجود بجانب الهرم .

كتب وحصريآ لصالح موقع شوفني shofny.com

The pyramids of Giza are among the most important tourist and historical landmarks in Egypt, where they are considered the oldest monuments that still exist so far ..

The pyramids of Giza consist of three pyramids, the Pyramid of Khufu, Khafra and Menqra. The pyramid of Khufu is one of the Seven Wonders of the World. The pyramid is the largest pyramid, with a height of 231 meters each. Each pyramid weighs 205 tons while the pyramid weighs 6 million tons.

The pyramids are one of the most important royal tombs in Egypt, which include the bodies of the pharaohs who were punished

Ali the rule of Egypt .. The pyramids were built between 2055 and 1650 BC and continued construction of the last pyramid in the period between 1550 to 1525 BC

So far more than 124 pyramids dating back to the ancient pharaohs have been discovered.

And the designs of the construction of the pyramids have evolved over time The old pyramids did not build the same way to build their subsequent counterparts and the pyramids of Giza with great accuracy with the group of stars “Arion” was taken by builders as a guide to them in building these stars were closely associated with the god Osiris God of re-Baath and the afterlife According to the ancient Egyptians.

The pyramids were originally covered with a layer of carefully polished white limestone, which gave it a view

A glittering jewel that reflects the sun’s rays on it

The number of workers who worked in the construction of the pyramids reached 100,000 workers and the method was not known

Transfer of stones to the construction sites and the way they are arranged until today.

In the twelfth century, the second Ayyubid sultan of Egypt, Aziz Osman, attempted to destroy the pyramids

But failed only to make a small gap in the Pyramid of Menkera

Despite the high temperatures in the surrounding area, the pyramids are still stable

The temperature of 20 ° C has not yet been discovered, which made the mortar, which includes the stones of the pyramids to some of the reasons for conservation in good condition so far and after many attempts of scientists to discover the secrets of the pyramids, despite possessing the most complex technology in the world ..

In the last discoveries revealed to us the Great Pyramid secret of endless secrets, scientists have discovered a surprise in the body of the pyramid is the existence of a large vacuum has not been disclosed before and was published details in the journal “Nature” the most important scientific magazine in the world and this vacuum extends over 30 meters At least in the body of the pyramid center is located within a distance of 40 to 50 meters from a room.

Which is located midway between the north and south face of the pyramid now about 10 meters in full and is the discovery of the internal nature of the design of the pyramid and although this discovery is one of the most important discoveries of the twenty-first century in the field of Egyptian antiquities because it will open the door to many scientific theories on how to build the pyramid, To explain this great vacuum to now.

In 1954, the Egyptian archaeologist Kamal Al-Mallah discovered at the base of the Great Pyramid in Giza two craters that were found at the bottom of one of them on a disjointed ship made of Lebanese cedar wood. The number of parts of the vessel was 1224 pieces of which no part was missing. Five pairs of paddles and two fins Photographed and rearranged the sun boats.

The first was 42 meters long and scratches on the boat that was used during the reign of the King, but the Egyptian archaeologist believes that the boat did not descend to water and the remains and remnants of wood at the site of the pyramid indicates that the composition of the sun has been manufactured at that site has been collected and placed in Museum of sun boats located beside the pyramid.

ومن عجائب الأهرامات التي صرح بها عالم الآثار المصرية الدكتور زاهي حواس منذ فتره قريبة هي أن عدد العمال الذين بنوا الهرم الأكبر 10 آلاف عامل 

 ينقسمون إلى فرق كل فرقة لها اسم و رئيس، ويدفنون إلى جانب رئيس الفرقة الخاصة بهم، والهرم كان المشروع القومى لمصر وكل عائلات الصعيد والدلتا شاركت فى بناء الهرم وكانت ترسل الطعام لهم والعمال لم يدفعو أي ضرائب مقابل هذا، وكانوا يشاركون إيمانا بأن يكون الملك إلهً ..

 كما أن الأكل المفضل لديهم كان العيش الشمسى، الذي مازال لوقتنا هذا هو خبز أهل الصعيد ، وكشفت المقابر التي تحتوي على جثث هذه العمال نومهم فى صفوف وصل عددهم وصل لـ 10 آلاف عامل، بالإضافة إلى تواجد أدلة لعظام البقر والخرفان والدراسة النهائية أكدت أن المصرى القديم كان يذبح 11 عجلا أو بقرة و13 خروفا يوميا وهذه الكمية كافية لإطعام 10 آلاف عامل .

One of the wonders of the pyramids that the Egyptian archaeologist Dr. Zahi Hawass has stated recently is that the number of workers who built the Great Pyramid is 10,000 workers

The pyramid was the national project of Egypt and all the families of Upper Egypt and the Delta participated in the construction of the pyramid and they sent food to them and the workers did not pay any taxes for this, and they shared the belief that the King of God ..

The graves that contain the bodies of these workers were found in the ranks of the number reached to 10 thousand workers, in addition to the presence of evidence for the bones of cows and sheep and the final study confirmed that the ancient Egyptian He was slaughtering 11 calves or cows and 13 sheep a day, enough to feed 10,000 workers.

وفى القرن ال21 تم اكتشاف بردية وادى الجرف، التى اكتشفها عالم فرنسى، تخبرنا البردية عن رئيس عمال اسمه ميرر كان يعيش في عام 25 من حكم الملك خوفو وكان يرأس 40 عامل، كان يذهب إلى ميناء طره لقطع الأحجار التى استخدمت فى كسوة الملك خوفوا مع عماله، الذين كانوا يقطعون كل يوم 100 حجر والتي كانت تنقل عبر نهر النيل إلى الأهرامات. 

وتخبرنا البردية أيضا أن المصري القديم قطع فرعا من نهر النيل وكان يطلق عليه ” بحر البينى ” متصلا بقناة تتصل بالمواني داخل الهرم  وبيتم نقل الأحجار التى استخدمت فى كسوة الهرم الأكبر.

In the 21st century a papyrus was discovered, discovered by a French scientist. The papyrus tells us about a worker named Merer who lived in 25 years of King Khufu. He headed 40 workers. He went to the port of Tura to cut stones used in the king’s cloak. , Who each day cut 100 stones that were transported across the Nile to the pyramids.

The papyrus also tells us that the ancient Egyptian cut a branch of the Nile River and was called “Sea Albini” connected to a channel connected to the ports inside the pyramid and transfer the stones used in the dressing of the Great Pyramid.

وأضاف زاهي حواس أن الجيزة بلاتوه فى هذا التوقيت كانت زحمة مثل ميناء الإسكندرية، وكان هناك أناس فى الهرم يسجلون أحجار الألابستر والجرانيت وغيرها وأسماء العمال داخل هذا الميناء الكبير، قائلا: “عان خاف كانت المنطقة الواقعة أمام الهرم مباشرة وهذه المنطقة اللى كان يعيش فيها الملك خوفو وكتبت من أكتر من 20 سنة أنه لا يمكن أن يكون الملك عايش فى منف لأنه سيستغرق 7 ساعات لنقله على الأكتاف إلى منطقة الهرم وأنه لابد أن يكون قصره فى منطقة بناء 

الهرم نفسها، والبردية تقول إن قصره داخل الهرم”.

وكانت أيضا آخر الاكتشافات الأثرية هى قاعدة الهرم فىى منطقة دهشور لشخصية اسمها “حات شيبست”، وبيتم في وقتنا الحالي المحاولة في ترجمة كلام البردية عن مكان فى الجيزة من خلال محاضرة فى الولايات المتحدة الأمريكية لإعطائنا التفاصيل عن بناء الهرم والعمال، وتم الحصول على 13 دليل يؤكد أن كل ملوك مصر دفنوا تحت الهرم الخاص به ما عدا الملك خوفوا الذى دفن داخل الهرم نفسه”، مشيرا إلى أن العمال نقلوا مادة “المافت” من الصحراء الغربية التى كان لونها أحمر وتستخدم فى طلاء الهرم.

Zahi Hawass added that Giza Plato at this time was as crowded as the port of Alexandria, and there were people in the pyramid recording the stones of Alabaster, granite and others and the names of workers inside this large port, saying: “Khaf was the area directly in front of the pyramid and this area where the king lived Khufu wrote more than 20 years ago that King Aish could not be in Memphis because it would take 7 hours to move him on the shoulders to the pyramid area and that his palace must be in a building area

Pyramid itself, and the barren says that his palace inside the pyramid.

The most recent archaeological discoveries were the base of the Pyramid of Fei in the Dahshour area of ​​a character called “Chatt Chippest”. At this time, the attempt to translate the word papyrus from a place in Giza was made through a lecture in the USA to give us details about the pyramid and workers. Asserts that all the kings of Egypt were buried under the pyramid, except for the king of fear, who was buried inside the pyramid itself, “pointing out that the workers transferred the material” Almft “of Western Sahara, which was red and used in the paint pyramid.

بالإضافة إلى اكتشاف أكثر من 5 أسماء أخرى لفرق العمال، مؤكدا أن الأحجار لم تؤخذ من أبو الهول إلى أعلى، وأنه تم الكشف عن طريق صاعد ثابت فى الناحية الغربية من الهرم لجلب الأحجار.. ومن الأسئلة المتداولة على ألسنة العديد من الأشخاص أن كيف تم بناء الهرم؟ ولكن الأهم أن نعرف كيف الهرم بنى مصر؟ وجعل هناك إعجازا والعالم كله يبحث عن الأدلة فى الهرم، ونُشر 25 مقال علمى عن المقابر الخاصة بالعمال والموظفين ، وتم الكشف عن 21 مسمى وظيفي للعمال الذين بنوا الأهرامات “منهم اللى كان يقف أمام الهرم والنحات والفنان وغيره وعمال المخابز”.

ومازالت عجائب الأهرامات مستمرة فتم الكشف أيضا عن العديد من المقابر “للناس الغلابة” إلى جانب الأهرامات بعيدا عن النبلاء والموظفين، ” فلكل مقابر باب واحد من الطوب اللبن، وكل الهياكل العظمية بها تأثير فى سلسلة الظهر من تأثير الحجارة وهناك نماذج لعامل وقع الحجر على ذراعه وتم عمل جبيرة له ومداواته، وآخر وقع على رجله الحجر وقطعوا رجله وعاش 14 سنة بعد ذلك، وبعض العلماء يؤكدون أن هناك آثار للإصابة بالسرطان فى جثث العمال المكتشفة.

In addition to the discovery of more than 5 other names of the teams of workers, stressing that the stones were not taken from the Sphinx to the top, and that was revealed by a steady upward in the western side of the pyramid to bring stones .. It is a common question on the tongues of many people that how was built The pyramid? But more important to know how the pyramid built Egypt? And published a scientific article on the graves of workers and employees, and was revealed 21 job title for the workers who built the pyramids “among them was standing in front of the pyramid and the sculptor and artist and other bakery workers.”

The tombs of the pyramids continue, and many tombs of “the ungodly people” were discovered along with the pyramids away from the nobles and the servants. “All the tombs of one door are made of bricks, and all the skeletons have an effect in the back chain of stones. His leg was cut and his medallions were cut. Another fell on his stone leg and cut off his leg. He lived 14 years later. Some scientists confirm that there are traces of cancer in the bodies of the discovered workers.

وأخيرا أوضح زاهي حواس حقيقة مقولة رأس أبو الهول هل هي أصغر من جسده؟ .. والمقولة فعلا حقيقة لأن المصري القديم غطى جسم أبو الهول بالحجارة ليعمل موديل جسم الأسد والجسم لم ينحت من الصخرة الأصلية بل وضع عليه حجارة .

كما تم اكتشاف أدوات نحت تمثال أبو الهول وتم تسجيله بالليزر كاملا، موضحا أن أبو الهول تعرض للترميم مرتين الأولى إبان حكم الأسرة الـ 26 والثانية أيام الحكم الرومانى، وتم إيجاد أربعة أنفاق أو فتحات فى التمثال موزعة عليه، بالإضافة إلى إكتشاف مياه جوفية أسفل أبو الهول وكان تخوفنا من أن تكون مياه مجاري مما سيؤثر سلبا على التمثال، مشيرا العالم زاهي حواس إلى أنه من خلال 23 حفرة صغيرة أسفل أبو الهول وجدوا المياه الجوفيه على بعد 5 متر تحت التمثال وأنها مياه نظيفة وليست مياه مجاري .

وما يقال من تخريفات خاصة بوجود تمثال أبو الهول ثانى هي شائعات وليس له أي أدله ” وكلام فاضي ”  وسنعمل على إدخال الروبوت الثعبان ليكتشف المرر بين أبو الهول والهرم .

Finally, Zahi Hawass explained the fact that the head of the Sphinx is smaller than his body? .. The saying actually really because the ancient Egyptian covered the body of the Sphinx stones to work model body of the lion and the body was not carved from the original rock, but put stones.

The Sphinx was discovered in a complete laser, indicating that the Sphinx was first restored during the reign of the 26 th and the 2nd Roman rule. Four tunnels or openings were discovered in the statue, as well as the discovery of underground water beneath the Sphinx “We were afraid that the sewage would be harmful to the statue,” said scientist Zahi Hawass. “Through 23 small holes beneath the sphinx, the water was found 5 meters below the statue and it was clean water, not sewage water.

And what is said of the desecrations especially the presence of the statue of the second sphinx is rumors and has no evidence and “empty words” and we will work to introduce the robot snake to discover the passage between the Sphinx and the pyramid.

 

وفي ختام تقريرنا ليس ختام حديثنا فهنا لا ينتهي الحديث عن عجائب الأهرامات فهي كنز مهما بلغت العصور والقرون لن ينتهي وصفها بالكلمات فعجائب الدنيا السبعة تفوق العقول ولأن عجائب الأهرامات ليس لها نهاية وإعجازها فاق الخيال فهي تعد الأعجوبة الثامنة من عجائب الدنيا وسندرك كل فترة مزيد من الإكتشافات عنها ومازال البحث جاري فهي ليس مر عليها عام او اثنين انما آلاف الأعوام فكل يوم الإكتشافات تتواصل ليبهرونا علمائنا في ختام الفترات بإعجازات أكثر تبهر العالم ومهما تواصل الحديث لن ينتهي عن عجائب خلق الله .

At the end of our report is not the end of our talk here does not end talk about the wonders of the pyramids is a treasure no matter how the ages and centuries will not end with words described the wonders of the seven worlds beyond the minds and because the wonders of the pyramids have no end and miraculous beyond the imagination is the eighth wonder of the wonders of the world and we will see every period more discoveries The research is ongoing, it is not a year or two but thousands of years every day discoveries continue to impress us our scientists at the end of periods more vacations dazzling the world and no matter what continues to talk will not end the wonders of God’s creation.

Special article for the site shofny.com 

Thanks ,

شكرآ لكم ,

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك تعليقاً